പ്രയാസപ്പെടുന്നവരുടെ കൂടെ നിലകൊള്ളുക: PART 01_ HASHIM SWALAHI

01

 

?كن مع صاحب البلاء -مقطع الصوت 1⃣ ?

?CLIPP  -1

⬅️قال الله عز وجل: ﴿ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [البقرة: 195]

✔️قال السعدي رحمه الله في تفسيرها : “وهذا يشمل جميعَ أنواع الإحسان؛ لأنَّه لم يقيِّده بشيء دون شيء، فيدخل فيه الإحسان بالمال كما تقدَّم، ويدخل فيه الإحسان بالجاه؛ بالشفاعات ونحو ذلك، ويدخل في ذلك الإحسان بالأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، وتعليم العلم النَّافع، ويدخل في ذلك قضاء حوائج الناس؛ من تفريج كرباتهم، وإزالة شدائدهم، وعيادة مرضاهم، وتشييع جنائزهم، وإرشاد ضالِّهم، وإعانة مَن يعمل عملًا، والعمل لمن لا يحسِن العمل ونحو ذلك، مما هو من الإحسان الذي أمَر الله به، ويدخل في الإحسان أيضًا الإحسانُ في عبادة الله تعالى، وهو كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم: ((أن تعبد اللهَ كأنَّك تراه، فإن لم تكن تراه فإنَّه يَراك)).

فمن اتَّصف بهذه الصِّفات، كان من الذين قال الله فيهم: ﴿ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ ﴾ [يونس: 26]، وكان الله معه، يسدِّده ويرشده، ويعينه على كلِّ أموره
???
“تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان”؛ لعبدالرحمن بن ناصر السعدي – الناشر: مؤسسة الرسالة (1/ 90)

*”كُنْ مَعَ صَاحِبِ البَلاء”*
*പ്രയാസപ്പെടുന്നവരുടെ കൂടെ നിലകൊള്ളുക*